Saturday, December 23, 2006

مصر في حارة: 5





سرور الدمياطي
" 5 "
هو الرجل الأول في الحارة: بائع فول

لا أحد يستغني عنه فهو الممول الرئيسي لمائدة الإفطار وربما العشاء لأهالي الحارة.. ما يقدمه لهم ليس مجرد وجبة رئيسية بثمن يمكن أن تتحمله جيوب كثيرين منهم، بل إنها أيضاً وجبة شهية وشعبية ترتبط في الأذهان بالشبع والستر
لكنه يظل إنساناًً رقيق الحال.. فلا هو من كبار الحارة مكانةً ولا مالاً.. ولذا فإن مجده يستمر بضع سويعات هي سحابة النهار.. بعدها يأفل مجده وينخفض صوته الذي ينادي به مع ساعات الصباح الباكر "فووووووووووول.. البليلة"
فإذا حلت ساعة الظهيرة انسحب سرور الدمياطي إلى عالمه المتواضع وفي عينيه نظرة حياء تمتزج بالرضى كأن الدنيا كلها لا تستحق اهتمامه. نظرة لا تخطئها العين وهو يراجع ما تبقى من قدر الفول الذي ظل طوال النهار يغترف منه في أطباق زبائنه أو يعبئه لزبائن محتملين في أكياس

ملكوته الخاص هو أكياس الفول والشطة والطعمية وقليل من المخللات وحبات البصل والليمون، إضافة إلى حساء البليلة الذي له زبائنه.. عالم هاديء ووديع بلا منغصات

وسرور الدمياطي هو ذاك الفتى اليتيم المسكين الذي يقف على أعتاب السابعة عشرة, وهو مسئول عن أخته سماح التي لم تتجاوز سن العاشرة.. نشأ وترعرع في حارة الشرف وتعلم من أهلها معنى الشهامة وحسن الخلق..توفي أبوه في حادث سير أليم، وأصابت الصدمة والحسرة الأم فلم تلبث سوى شهور قلائل حتى فاضت روحها إلى بارئها

وبالرغم من أنه لم ينل قسطاً كافياً من التعليم حيث لم يكمل دراسته الابتدائية، فإن نباهته لم تكن خافية على أحد، إذ رأى كثيرون أنه سريع التعلم فضلاً عن أخلاقه الرفيعة.. غير أن البعض أخذ عليه عدم المبالاة التي خالطت سلوكياته ومواقفه.. لكن الفتى ذا البشرة السمراء الداكنة والشعر القصير المجعد أحب الحياة حباً جماً لسبب غامض. تركيبة بشرية لفتت انظار أهل الحارة ممن رأوا في سرور حالة فريدة لا تشبه سواها

وربما أبدى البعض استغرابهم لحرص سرور على مطالعة نسخ قديمة من الصحف كلما وقع نظره عليها.. كما حار البعض في تفسير سبب اقتطاعه جزءاً من قوته اليومي المحدود ليتردد بين فترة وأخرى على بائع كتب مستعملة في آخر الحارة كان يبيع روايات وأعمالاً لكبار الكتاب وترجمات لأدباء أجانب بأسعار زهيدة

وذات يوم من أيام الصيف الحار, مضى حمدان رضوان حاملاً كرته الصغيرة وهو يصفر مردداً لحنأ سمعه في المذياع ذلك الصباح، قبل أن يتوقف عند سرور كي يشتري منه بعض الفول الطازج, فبادره بالقول:
- مساء الخير
- مساء النور يا حمدان !
- كيف عرفت اسمي ؟
هز سرور كتفيه قائلاً:
- أنعم الله علي بالسمع يا حمدان, ولكننى نادرًا ما أتكلم
ثم أردف قائلاً وابتسامة خفيفة تعلو وجهه:
- سمعت عدداً من أصدقائك ينادونك بهذا الاسم.
ابتسم حمدان في تعجب, وقبل أن يأخذ منه كيس الفول فاجأه بسؤال:
- لم لا يوجد لديك أصدقاء في الحارة ؟
ابتسم سرور بشفقة على حاله قائلاً :
- هل طلب أحد أن يتعرف علي وأنا رفضت؟.. ربما يكون السبب في ظروف عملي التي تتطلب النوم باكراً حتى أستيقظ ساعة الفجر وأبدأ يومي الشاق.. عموماً ناس الحارة هم أهلي حتى وإن كنت لا أخالطهم.. على فكرة أنا أحب القراءة جداً ولي أيضاً محاولات للكتابة. لا أدري هل يمكن اعتبار ما أكتبه شيئاً يستحق الاهتمام أم لا ولكنني أرتاح عندما أكتب بضعة سطور أو صفحات كلما وجدت وقتاً لذلك

قال حمدان وهو يتظاهر بالاهتمام :
- عال, ماذا تكتب؟
- عن جميع مجالات الحياة... ربما تكون قصصاً أو خواطر.. لكنها على أي حال مجرد محاولات
- أنا أعرف القراءة قليلاً, فما رأيك أن تطلعني على بعض الصفحات التي تكتبها

سبب آخر طرأ على ذهن حمدان فنطق به على الفور:
- عندي وقت فراغ، ويمكن أن أجد في هذه الأوراق بعض التسلية والفائدة

قال سرور كأنه قد عثر على بارقة أمل بعد عناء طويل:
- كان حلمي طول عمري أن يهتم بقصصي أي شخص حتى ولو كان صغيراً مثلك!

ابتسم حمدان وهو يحاول أن يبدو نابغاً في نبرة صوته:
- من دواعي سروري أن أقرأ ما تكتبه, وأنا متأكد أن الكلام الذي تكتبه سيكون إن شاء الله غاية في الجمال!

هم حمدان بالذهاب والابتسامة مطبوعة على شفتيه، لكن سرور استطرد كأنه تذكر شيئاً:
- انتظر .. أنت ما زلت لا تعرف اسمي، ونحن الآن صديقان
قال حمدان وكأنه يلوم نفسه على غبائه:
- معك حق!
- اسمي سرور .. سرور الدمياطي
- عاشت الأسامي يا سي سرور

ودع حمدان صديقه الجديد, بعد أن اتفق معه على أن يأخذ منه في اليوم التالي بعض كتاباته الأدبية. وعندما أحضر له سرور تلك الأوراق التي بدت كأنها مشروعات قصص وروايات وجد حمدان أنها ثقيلة الوزن حتى إنه حملها بصعوبة، مما أثار استغراب كل من رضوان أفندي وزوجته سنية. فقد لفت انتباههما هذا الكم الكبير من الأوراق التي يتأبطها حمدان, وأبداً ما كان يقرأ الصبي
استوقفه الأب قبل أن يدخل غرفته وسأله بصوته الأجش:
- من أين حصلت على كل تلك الأوراق ؟
قال حمدان ببساطة:
- هي قصص وروايات من صديق لي في الحارة لكنه يكبرني ببضعة أعوام
- طالما أنك فالح في القراءة, لماذا فشلت في مواصلة تعليمك؟
- المشكلة أنه ليس هناك من يقرأ روايات صاحبي, وهو محبط قليلاً.. قلت أشجعه!
- وما اسم صديقك هذا؟

تردد حمدان وهو يقف مشدوهاً كأنه يبحث عن أي شيء يخرجه من تلك الورطة .. إذ لم يكن يريد أن يعرف أبوه أنه تكلم مع أحد الغرباء أو مع فتى يبيع الفول, وفي الوقت نفسه لم يرد أن يكذب.. ظل صامتاً شارد الذهن للحظات حتى هزه ارتفاع صوت والده رضوان وهو يصيح في وجهه مستنكراً:
- لا تعرف اسم صديقك؟
- لا .. أقصد أنني أعرف.. اسمه سرور
- سرور ؟ ابن من سرور هذا؟
- أبوه متوفى, ولم يذكر سيرة أبيه.. تعارفنا أمس على بعضنا البعض!
- نعم .. لكن ما اسمه الكامل؟
- سرور الدمياطي

انفعل رضوان أفندي وقفز من مجلسه كمن لسعته نار، قبل أن يسأل حمدان في نبرة قاسية للتأكد:
- بائع الفول؟ هذا الولد الصعلوك؟

قال حمدان في صوت خافت بريء:
- ليس صعلوكاً .. بل هو فتى مسكين والله

اتجه رضوان أفندي بكل جسده نحو الفتى الصغير الغارق في محيط من الخوف.. ولطمه على خده بكل قوته .. ناظرًا إليه في حدة, فشهقت سنية ثم استعطفت زوجها وناشدته بصوت متهدج:
- وحياة أولياء الله الصالحين.. أستحلفك برحمة السيدة والدتك.. لا تضرب الولد الذي حيلتنا!

انقلب رضوان بكل غضبه على زوجته، صارخاً:
- تلك آخر تربيتك لهم .. دللت أبناءك حتى وصلوا إلى مرحلة الطيش, كل هذا بسبب تربيتك الغبية

خفضت سنية رأسها في مسكنة وقالت معاتبةً :
- سامحك الله يا سي رضوان..أنا تربيتي غبية؟
- لا تتدخلي مرة ثانية بيني وبين أولادي. بدءاً من اليوم سأربيهم بالطريقة الصحيحة وسأحاسب كل من يخطيء فيهم وأعاقبه بشدة

أسرعت سنية للإمساك بكلمات الزوج كأنها عثرت بين حروفها على حبل الإنقاذ من نار غضبه:
- يمكنك أن تربيهم بالطريقة التي تعجبك, لكن وحياتي عندك اهدأ ولا تضرب الولد, الله يخليك يا سي رضوان!

نظر رضوان إلى زوجته بامتعاض ثم وجه كلامه إلى حمدان وهو يضغط على مخارج الحروف في غيظ:
- سبق أن حذرتك من التكلم مع الغرباء.. صح! قلت لك كم مرة أن تسمع كل كلمة أقولها؟
- آسف يا بابا, أعدك بأن هذا لن يتكرر أبداً!

هدأت أعصاب رضوان قليلاً فتنهد، ثم قال بنبرة آمرة:
- ومن الغد اذهب لتعيد تلك الأوراق التافهة إلى صديقك الصعلوك

أجبرت حدة الأب حمدان على أن يوافق على إعادة تلك الأوراق إلى صاحبها, وهو يتجنب النظر في عينيه خجلاً, لكنه همس في خفر:
- آسف يا سرور .. أبي لا يرضى عن الصداقة التي بيني وبينك.. يظن أنك صعلوك تتظاهر بالطيبة, لكن لا يهم إن شاء الله سيكون لك قراء كثيرون غيري مهتمون بقراءة قصصك ورواياتك وستصبح يوماً ما مشهوراً.. ولتعتبرني صديقك .. لكن هذا سيكون بيننا فقط ولن يعرف بالأمر أحد

ارتسمت على وجه سرور ابتسامة وديعة وبدا قادراً على تفهم أسباب غضب الأب رضوان.. ثم ودع الفتى وهو يشعر بأنه فقد مشروع صديق وخسر أيضاً إحساساً خاطفاً بالسعادة لاهتمام الصغير بأوراقه وكتاباته

وضع أوراقه على القطعة الخشبية الصغيرة التي كانت تستقر إلى جانبه ويستخدمها في عمله.. وتشاغل بأشياء أخرى حتى يحتوي شعوراً بالحزن كاد يغزو جوانحه

لم يكن سرور يدري أن الصدفة ستقوده إلى مفاجآت تنصفه من معاناته مع الفقر وقلة ذات اليد.. فالصدفة فقط هي التي جمعته على غير موعد مع فاروق محمد, مدير تحرير الصحيفة الأدبية التي تهتم بنشر الأشعار والروايات

كانت تلك المرة الأولى التي يأتي فيها فاروق لتناول طبق من الفول الشهي من عند سرور مع صديق له في العمل
كان فاروق رجلاً ثرياً, يملك فيلا كبيرة في شارع السرايات وكان كبير السن, نبيل القلب, ذكياً.. عرف طريقه إلى الصحافة منذ تخرجه في الجامعة..وشق طريقه حتى أصبح من أعلام الصحافة الأدبية في القاهرة. صوره المنتشرة في الصحف كانت بطاقته وهويته التي عرفه بها الكثيرون.. ولذا التمعت عينا سرور عندما وجد فاروق وصديقه -بعد عناء السهر طوال الليل لحين إتمام طبع الجريدة- يقرران خوض تجربة تناول طبقين شهيين من الفول الطازج من هذا البائع الشاب.. وبعد أن أعد للرجلين طبقين خاصين من الفول بالليمون والزيت الحار والملح النقي والفلفل الحار، غالب سرور تردده فاقترب من الرجل الكبير وسأله بابتسامة مهذبة:
- يشرفني أن يأكل صحفي كبير مثلك من الفول الذي أبيعه.. لا تؤاخذني لكنني عرفتك من صورك المنشورة في الصحف
ابتسم فاروق, وقال بتواضع:
- تشرفنا..وأنت؟
- اسمي سرور .. سرور الدمياطي.. أرجو أن يكون مذاق الفول قد أعجبك
- الله يكرمك يا أخ سرور
أحب فاروق محمد مذاق الطبق الشهي، ووعد سرور بأن يزوره بين فترة وأخرى.. وفي المرة التالية، كان سرور أكثر استعداداً لأن يحدث الصحفي المعروف عن هوايته فقال له في تردد:
- أستاذ فاروق, الحقيقة أنني أكتب أحياناً قصصاً أو روايات عن موضوعات كثيرة في الحياة وكنت أتمنى وأرجو أن ينشرها لي أحد، لكن..

ابتسم فاروق وبدا من نظرته الخبيرة المجربة أنه استوعب ما يريد سرور قوله، فمد يده قائلاً:
- أعطها لي الآن لأقرأها, وسأعود بعد أسبوع إن شاء الله كي أخبرك برأيي فيها
- أشكرك.. أشكرك يا أستاذنا.. الله يخليك
- لكننى سأخبرك برأيي بمنتهى الصراحة
- طبعاً طبعاً..هذا شرف لي، وأنا أحب أن أعرف رأيك بصراحة!

أعطى سرور أوراقه لفاروق, وهو يرجو الله أن تنال تلك الكتابات إعجاب هذا الصحفي الكبير

أسبوع كامل من القلق عاشه سرور في انتظار ظهور الصحفي المرموق ومعرفة رأيه في الأوراق التي أعطاها له.. لعبت الظنون برأس الفتى وبدأ اليأس يتسرب إلى نفسه بعد أن اعتقد أن الرجل لم يجد في تلك المحاولات الأدبية شيئاً يذكر أو مشروع موهبة واعدة

ما أصعب القلق الذي يلتهم الروح

لكن سرور ظل يذكر طويلاً صباح يوم ثلاثاء كان مشغولاً فيه بالبيع لزبائنه عندما وجد فاروق قادماً باتجاهه وعلى وجهه ابتسامة عريضة وفي يده نسخة من الجريدة التي يعمل مديراً لتحريرها..ناوله الجريدة وأشار عليه بأن يطالع الصفحة السابعة منها، ففعل سرور ليجد أمامه أجمل مفاجأة في حياته. كان اسمه يزين نصاً أدبياً منشوراً

طار سرور من السعادة وشعر بامتنان شديد للرجل الذي منحه الثقة والأمل في أن يكون يوماً ما من كتاب الرواية.. نشر سرور الخبر في الحارة وسارع إلى شراء بعض النسخ من هذا العدد على سبيل التذكار ولإطلاع من يعرفهم على هذا النجاح غير المنتظر الذي حققه.. نجاح أسعد بعض أهل الحارة الطيبين، لكنه أغاظ فريقاً آخر ممن رأوا أن بائع الفول لا يستحق مثل هذه اللحظات من الفرح والأمل في غدٍ أفضل. وكان ممن اغتاظوا رضوان أفندي، في حين أخفى حمدان الصغير عن والده ابتهاجه بأن صديقه السري نجح في كسر حصار الفقر وصار الآن مشهوراً

منذ ذلك اليوم بدأ سرور مرحلة جديدة في حياته، إذ بدأت كتاباته الأدبية تجد طريقها إلى النشر حتى صار حديث الناس..وسرعان ما بدأت مرحلة تحوله من بائع فول بسيط إلى روائي محترم تسعى دور النشر إلى التعاقد معه لنشر أعماله.. لكنه لم ينس يوماً معروف فاروق محمد وكان يقول له ممازحاً:

- حضرتك صانع السعادة بالنسبة للعبد لله

وكان الرجل يرد عليه ضاحكاً في تواضع:
- ليتني كنت صاحب السعادة.. عموماً أنت اسمك سرور، وجميل أن يكون لك من اسمك نصيب

ولأن فاروق لم يكن قد رزقه الله بأبناء فإنه كان يعتبر سرور ابنه الوحيد.. ووقف إلى جانبه في رحلة إثبات وجوده الأدبي ليحقق سرور نجاحاً باهراً..ويتمكن من إلحاق أخته سماح بإحدى المدارس الراقية قبل أن تتفوق هي الأخرى وتتمكن من الالتحاق بكلية الصيدلة..حلم سماح الذي أرادت تحقيقه بعد أن استقرت في أعماقها رغبة نبيلة في أن تكون سبباً في شفاء الآخرين من آلامهم ومعاناتهم.. ربما لتجنبهم التعرض لما عانته هي من فقرٍ وعوزٍ في طفولتها

لم ينس سرور حارة الشرف.. كانت جزءاً من تكوينه وأيامه التي حفرت عميقاً في ذاكرته ووعيه.. وكان كلما زار الحارة, يلقى استقبالاً حافلاً من أهلها الذين كانوا يرحبون به ويتجمعون حوله، بل إن بعضهم كان يقول بفخر:
- "سرور بك" ابن حارة أصيل

أو يقولون على سبيل المجاملة وربما النفاق:
- كنا نتوقع له مستقبلاً رائعاً

غريب أمر الناس..عندما تصيب أحدهم الشهرة ويرزق بالمال الوفير يتحول إلى شخص خارق ونجم ساطع في نظرهم تحيط به هالة ضخمة.. لكنهم لا يهتمون كثيراً بمن يجعل رأسماله الكرامة والشرف

دنيا

12 comments:

tota said...

اه يا ايمان

لو ان الكون بجمال حارتك لكان الهم بعيدا كل البعد عنا

جميل الفصل الخامس ولو ان سرعة تحقق الحلم كانت غير متوقعة فقد يتطلب ذلك سنوات لكن الحظ لعب دورا كبيرا فى حياة سرور

الفصل متوازن لكن ما زال عندى احساس انفصال فى الرواية فبعد قراءة الفصل اشعر انى كنت اقرأ قصة منفصلة لولا وجود رابط واحد هو الفتى حمدان
وبالطبع بدأت انسى باقى الاشخاص لان ذكرهم اختفى

تحياتى

Eman Yasser said...

tota
شكراً على سراالتك و إهتمامك بقصتى الأولى ..
إن باقى الأشخاص سيأتون بعد فترة عندما أنتهى من سكان الحارة بأنواعها، سأواصل ما حدث للجميع و سنرى نهاية كل منهم فى آخر فصل ..
أنا بكون فرحانة لأنك تتابعى فصل بفصل و تلك حاجة تفرح أى حد
و شكراً مرة ثانية

RAT said...

ايمان
استمتعت كثيرا بقراءة هذا الفصل ففيه الكثير من السلاسة و الانسياب. اعجبني توقفك عند التفاصيل الصغيرة و الحوار اثناء المشاداة بين الاب و الابن..
اعترف انني فوجئت بتعبيرك: ما اصعب القلق الذي يلتهم الروح.. قلق يلتهم الروح؟؟ فوجئت ربما لصغر سنك، نعم يا عزيزتي من اين اتيت بهذه الجملة و انت صغيرة ؟ كنت اعتقد ان القلق يلتهم روح الكبار فقط..و ان الكبار هم الذين يتفوهون بمثل هذه العبارات..
كما اظن انه من المبكر الان الحكم على ترابط الفصول و ظهور الشخصيات و اختفائها، لاننا نقرأها في فترات زمنية متباعدة و ليست كتابا كاملا بعد. سيتحتم علينا عندما تنتهين قراءتها من جديد، من البداية حتى النهاية بتواصل زمني اقرب مما يحدث الان..
و الصور.. جميلة، هل انت من التقطها؟؟
بعيدا عن كل الملاحظات، التي اكرر انه من المبكر اعطاءها قبل قراءة الرواية دفعة واحدة، دعيني اقول و بصدق انني مندهشة من قدرتك على الكتابة بهذا الشكل..

احببت كثيرا المقطع الاخير..نعم يا ايمان يرغب الناس بالتودد دائما الى اصحاب الشهرة و المال الوفير فذلك يجعلهم يشعرون بأهميتهم فيضيفون اليهم صفات غير واقعية، متناسين أن الكرامة و الشرف لا يثمّنا..
مودتي

شروق said...

انا كمان فاجئانى سرعة تحقق الحلم وسهولتها ..
ولاحظت انك لم تذكري شيئا عن أخته التى اصبح مسؤلا عنها بعد وفاة والديه ؟

Eman Yasser said...

rat:
شكراً على تعليقك، و متابعتك لكل فصل ( الحقيقة كنت أعتقد أن هذا الفصل لن يعجب أحد)
صحيح، إن القلق يلتهم روح أى أحد سواء كان صغير أو كبير، غنى أو فقير.. و يمكنك أن تتفاجئى بشخص صغير جداً به العديد من الجراح العميقة أو يكون قلبه قلقاً ليس به راحة ..
الحقيقة لست أنا من ألتقت الصور، بل إنها جائت من الإنترنت، و الله أتمنى لو ألتقط الصور أنا لكنى الآن مشغولة جداً بالإمتحانات .. و شكراص عل ملاحظاتك و تعليقاتك الظريفة ..

شروق:
شكراً لك على هذا التعليق و شكراًَ لمتابعتك ..
إن بعض الناس (و أقصد الناس ذات الحظ الطيب) تتحق أحلامهم بسرعة و سهولة غريبة، و لم أذكر شىء عن أخته لانه من المؤكد أخذها معه إلى منزله الجديدة و أصبحت فى مركزة عالية مثله ..
أرجو أن تنال باقى الفصول إعجابك.

Muhammad Aladdin said...

لا اظن اني استحق الشكر لتعليقي كل مرة لأنني لا اعلق كل مرة
اتابعك يا ايمان و اقرأ لك باهتمام.. لا اجد ما ازيد به علي ما سبقني غير انك حكاءة بامتياز

علاء

ملحوظة: ذاكري جيدا!
:)

Eman Yasser said...

Muhammad Aladdin:
أعرف إن حضرتك لا تعلق كل مرة، و لكنى طبعاً أفرح كلما رأيت تعليقاتك لأنى أعلم إنك ستمدنى بالملاحظات المهمة التى سأنتفع بها إن شاء الله .. و بالرغم من هذا شكراً لأن قصتى الصغيرة أعجبتك و لأنك قلت إنى حكاءة بإمتياز .. :)
بإذن الله سأذاكر جيداً و أحاول أن أجتهد فى مجال الدراسة

Anonymous said...

برااافو اكيد برجعلك تحياتى لاسلوبك الجميل لاكن ... لما برجعلك
كمال

شروق said...

عزيزتى ايمان :
معلش استحملينى شويه .. بس الروايه ماقالتليش انه اكيد اخدها معاه لمزلة الجديد وبقت فى منزله عاليه مثله او مركز عال مثلة انا لما سألت انت رديتى على المفروض انك تقوليلى ده فى الروايه سواء بقى فى الفصل بتاع سرور نفسه اوبعدين فى فصل يخصها..
الى خلانى اسألك الاول انى قارئه غلسه وخيالها واسع حبتين اول ما الفصل بتاع سرور خلص سألت نفسى يا تري اخته حصل لها ايه لما بقى ناجح كملت دراستها وبقى ليها مركز كويس في مجال هى موهوبه فيه برده ولا حاولت وفشلت ولا ما كانتش فى زكاء اخوها وكان نصيبها قليل حبتين اتجوزت من الحاره وجابت ولد وبنت .... ولا راحت مع اخوها وحد طمع في اخوها وحب يستغلها عشان يوصله قام اتجوزها برده ولا البنت عنست جنبه ولا حصلت لها حادثه مثلا وهى بتعدى الشارع ولا صاحبه القديم حمدان حبها لكن هو مارضيش عشان كان شايل منه وهكذا ...

انا مش بقولك ده عشان اغلس عليك .. بس حبيت اديك فكره عن دماغ بعض القراء عاملة ازاى جملة واحد منك زى (وهو مسئول عن أخته التي لم تتجاوز سن العاشرة) بتشيله وتحطة فين و فين و فين .. انت تعاملتى معاها على ان اكيد كذا وكذا والقاري اكيد هايستنتج لكن كل واحد وراسه هاتوديه في حتة لأنه ما يعرفش غير الى انت بتقوليه له في الروايه

ارجو انى ما اكنش طولت عليك ... وزى ما قال محمد علاء الدين زاكري كويس :)تمنياتى لك بالنجاح والتفوق

Eman Yasser said...

كمال:

أشكرك على المرور..في انتظار تعليقك :))


شروق:

قرأت ملاحظتك ووجدت أنها في محلها على الأقل بالنسبة لقطاع من القراء كما تقولين يهمه معرفة تفاصيل ما جرى بالنسبة لأخت سرور.. استفدت من ذلك وعدت إلى هذا الفصل وأضفت تفاصيل إضافية عن أخته التي أسميتها سماح.. وأشرت إلى أحوالها بعد أن ارتفعت مكانة أخيها سرور
وعلى فكرة.. حمدان أيضاً ستتضح ملامح مستقبله في الفصول التالية.. ولا أريد أن أحرق المفاجآت عليك من الآن
مقترحاتك مفيدة وهذا هو غرضي من هذه المدونة.. أن أستمع إلى آراء وتعليقات الآخرين
شكراً لك.. وكل عام وأنت بخير
ما تخافيش علي.. الحمد لله أنا شاطرة في الدراسة:))

وائل ابوزيد said...

كتير بندور على حارة فيها جو الالفه و الجمال المصرى الاصيل دا
و كتير جدا ما بنلاقيهوش الافى مصر
دامت مصر و دام الحب لاهلها
وائل ابوزيد

Eman Yasser said...

وائل أبو زيد :
شكراً على رسالتك الصغيرة البسيطة، التى إقتنعت بها جداً .. لأنى أنا شخصياً لا أجد جو الألفة إلا فى مصر حتى لو لم تكن هادئة، و حتى لو كان كل شىء فيها مزعج..
شكراً مرة كمان و أرجو أن تتابع مدونتى و تنال قصصى الصغيرة إعجابك